fbpx
الحدث

“كورونا” تضاعف معاناة مرضى “الهيموفيليا”

أكدت رئيسة الجمعية الوطنية للتكفل بالمصابين بالهيموفيليا لطيفة لمهن ان الاستثمار في التربية العلاجية للمريض ومحيطه يساهم في إنقاذه من الموت عند حدوث أزمات.

واعتبرت ذات المتحدثة في تصريح لوكالة الانباء الجزائرية أن ظروف تفشي فيروس كورونا حرم العديد من المرضى التنقل الى المصالح الاستشفائية للاستفادة من حقنة دواء “البروفلاكسي” التي تحد من نزيف المفاصل.

وأشارت ذات المتحدثة الى “معاناة” المرضى بعدة ولايات من الوطن من صعوبة التنقل الى المؤسسات الاستشفائية سواء لاقتناء أدويتهم أو الاستفادة من حقنة “البروفلاكسي” الضرورية جدا لوقف النزيف الذي يعاني منه حاملو مرض الهيموفيليا. ولفتت السيدة لمهن من جهة أخرى إلى الحالة “المزرية” للمصابين بالطلاسيميا الذين عانوا خلال تفشي فيروس كورونا من “نقص فادح” في الدم بسبب مشكل النقل الذي أعاق المتبرعين المواظبين على القيام بهذه المهمة النبيلة.

وثمنت ذات المتحدثة وضع دليل من طرف وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات في سنة 2017 لتحسين التكفل بالمصابين بالهيموفيليا معبرة عن أسفها “لعدم تطبيقه في الميدان إلى حد الآن بسبب غياب النصوص القانونية المرافقة له”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: