fbpx
تكنولوجيادولي

أمريكيون يطورن جلدا إلكترونيا مطاطيا يحاكي اللمسة البشرية

نجح باحثون من جامعة “تكساس” الأمريكية في تطوير جلد إلكتروني مطاطي قابل للتمدد يمكن أن يغير كيفية تفاعل الروبوت مع العالم والأشخاص.

وعلى عكس الجلود الصناعية الموجودة في الوقت الحاضر التي تفتقد للدقة عند التمدد يحافظ هذا الجلد الذكي المطور على حساسيته ويحاكي نعومة ودقة جلد الإنسان.

ونشر ت تفاصيل هذه التقنية المبتكرة في مجلة “ماتر” العلمية وتتناول تحديا حاسما في مجال الروبوتات وهو الحفاظ على الاستشعار الدقيق تحت الضغط البدني .

كما يمثل هذا التطور الذي تم التوصل إليه بقيادة نانشو لو من كلية “كوكريل للهندسة” في جامعة “تكساس” قفزة كبيرة في مجال التكنولوجيا الروبوتية خاصة

للتطبيقات التي تتطلب لمسة دقيقة.  وتميل الجلود الصناعية التقليدية إلى إساءة تفسير التمدد على أنه ضغط مما يؤدي إلى أخطاء في مقدار القوة التي يطبقها الروبوت وبالتالي يمثل مشكلة عندما تتعامل الروبوتات مع مهام حساسة مثل إمساك الزجاج أو لمس شخص ما.

وأوضح الباحثون أن جلد الإنسان قادر على التمدد والانحناء دون التأثير على قدرته على الشعور بالضغط وهي خاصية تم تكرارها في الجلد الإلكتروني الجديد.

وأضافوا: “بغض النظر عن مدى تمدد الجلد الإلكتروني الجديد فإن استجابة الضغط لا تتغير وهذا إنجاز مهم” مؤكدين أن التطبيقات المحتملة لهذه التكنولوجيا واسعة منها على سبيل المثال مجال الرعاية الصحية حيث يمكن

للربوتات المجهزة بهذا الجلد الإلكتروني أداء المهام التي يقوم بها عادة مقدمو الرعاية البشرية مثل فحص نبض المريض أو المساعدة في النظافة الشخصية للمريض أو التدليك منوهين لأن هذا مهم بشكل خاص مع تقدم سكان العالم في العمر  وتجاوز الطلب على مقدمي الرعاية العرض.

علاوة على ذلك يمكن نشر الروبوتات ذات الجلد الإلكتروني الحساس في مناطق الكوارث للمساعدة في عمليات البحث والإنقاذ وتوفير إجراءات طبية فورية مثل الإنعاش القلبي الرئوي للأشخاص المحاصرين تحت الحطام دون التسبب في ضرر إضافي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: