fbpx
محليات

غرداية: إعادة فتح فندق ميزاب بعد 27 سنة من الغلق

أعيد فتح فندق ميزاب الفخم (الرستميين سابقا) بمدينة غرداية و الذي يعد واحدا من أقدم الفنادق التي تشتهر بها المنطقة وأعيد تأهيله و تجديده بعد غلقه لمدة 27 سنة .
وعرفت هذه التحفة الفندقية التي أعيد فتحها في إطار الإحتفالات بالذكرى أل 67 لإندلاع ثورة أول نوفمبر 1954 المباركة بعد إغلاقها في 1994 أشغال إعادة تهيئة واسعة مع مراعاة طابعها التاريخي و المعماري الذي يمزج بين النمطين المحلي و الحديث .
ورصد غلاف مالي تتجاوز قيمته 300 مليون دج لتجسيد مجموع أشغال إعادة تهيئة وتجديد هذا الفندق العريق الذي شيد مطلع سبعينيات القرن الماضي بهدف جعل من هذه المنشأة الفندقية قطبا سياحيا هاما للترويج لوجهة ميزاب .
ودشن هذا المرفق السياحي المصمم من طرف المهندس المعماري ”فردينان بوللان” غداة الإستقلال والذي يتوفر على 150 غرفة ويضمن منظرا عاما على سهل ميزاب في الفترة ما بين 1970 و1972 على أنقاض ما كان يسمى آنذاك “برج غيرود” الذي كان يستعمله جيش الإحتلال الفرنسي سجنا ومكانا لتعذيب المجاهدين
. و أصبح يستقطب هذا الفندق الذي دشن في 19 مايو 1972 و المشيد بأعالي سهل وادي ميزاب و المصنف تراثا عالميا منذ 1982 عديد السياح الأجانب و شخصيات سياسية و ثقافية و معمارية عالمية . وخضعت هذه المنشأة الفندقية لإجراء الغلق في1994 من أجل إنجاز أشغال ترميم الأضرار بسبب أعمال تخريب قام بها شباب المنطقة الذين حولوا الساحة المجاورة لها إلى بؤرة سلوكات منحرفة
وقد خصصت السلطات العمومية في المرحلة الأولى أكثر من 575 مليون دج لإعادة تهيئة و تجديد هذا الفندق القديم المشهور بسهل ميزاب (صنف ثلاث نجوم).
و استكملت في نوفمبر 2007 أشغال إعادة تأهيل وتجديد هذه التحفة المعمارية التي تتوفر على300 سرير و ستة أجنحة كبرى و قاعة شرفية و أربعة أجنحة صغرى إلي جانب مطعم يوفر أكثر من 200 وجبة وقاعتين للإستراحة وملهي و مسبح و محلات تجارية ولكن دون استغلال تلك المرافق بسبب غياب المستأجرين.
وأدى غلق هذا الهيكل الفندقي إلى تعرضه لحالة من التدهور التي تطلبت عملية أخرى لإعادة تأهيله وذلك برصد غلاف مالي يفوق 300 مليون دج ،وبالموازاة مع أشغال الترميم و الصيانة استفاد عمال مؤسسة التسيير الفندقي من دورات تكوينية لتحسين كفاءتهم.
وشملت أشغال التجديد و إعادة تأهيل هذه الوحدة الفندقية بشكل كامل أنظمة التكييف والواجهات الزجاجية للغرف و الجوانب الجمالية للفضاءات المشتركة على غرار المطاعم و بهو الإستقبال و قاعات الندوات والواجهات وكذا الإشارات الخارجية و التجهيزات الرئيسية التقنية (الأمن ضد الحرائق و المطبخ و المسبح وغيرها) والهندسة الداخلية .
كما استهدفت أيضا تجديد وتحديث الأثاث و الأفرشة ووسائل أخرى و كذا اقتناء تجهيزات وسائط الإتصال المتعددة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: